بلدية الخبر

نشأة بلدية الخبر

لم يكن سكان مدينة الخبر في عام 1360هـ يتجاوز عددهم 5 الاف نسمة في ذلك الوقت , الا أنه في عام 1361هـ أصدر الملك عبدالعزيز ال سعود أمرأ بأنشاء بلدية الخبر بفرعيها الظهران والدمام , مسندا رئاستها الى السيد لطفي ناجي الحداد , وكانت بلدية الخبر نواة صغيرة في مبناها الكائن في بداية الامر في الخبر الشمالية قبل ان تنتقل الى الموقع الحالي الكائن على طريق الملك عبدالله بن عبدالعزيز ، كما كانت صغيرة في عدد موظفيها، وما هي إلا سنوات معدودات إلا وتغدو ملء السمع والبصر، وتغدو كيانا قويا له وزنه وتأثيره داخليا وخارجيا , وقد بدأت بلدية محافظة الخبر منذ انطلاقتها نحو خطة واضحة لخلق مدينة الخبر وتهيئتها لكي تكون مركزا حيويا وتجاريا واقتصاديا وذلك بالتخطيط الجيد وشق الطرق الواسعة , وتخطيط المدينة والرؤيا الواضحة للمسئولين والقائمين عليها في شتى المجالات , ومن هذا المنطلق كانت الاستراتيجية التخطيطية لمحافظة الخبر واضحة المعالم , حيث تسابق كل من يتولى رئاستها الى الارتقاء بالخدمات البلدية ومعرفة احتياجاتها وايجاد المرافق الحيوية التي تخدم السكان فيها

بلدية الخبر في الوقت الحاضر

واصلت بلدية محافظة الخبر نموها منذ تأسسيها بسرعة كبيرة , وقد عكس نموها في فترة الـ80 سنة الماضية نمو محافظة الخبر , وكان التطور الإداري سريعا بسرعة نمو المدينة، وبموازاة ذلك فقد زادت مهام البلدية، وبات من غير الممكن إدارة تلك المسؤوليات من مقر واحد فتقرر استحداث مبنى جديد لإدارة الخدمات , اضافة الى استحداث فروع للبلدية تقدم خدماتها للقاطنين في المدينة , كما قامت في عام 2013م بإنشاء مبنى جديد للبلدية بدلا من المبنى السابق الذي لم يكن يتجاوز الثلاثة أدوار , فيما تتجاوز عدد طوابق المبنى الجديد 9 أدوار , اضافة الى انشاء مبنى للخدمات المساندة مكون من أربعة طوابق , كما دشنت مبنى بلدية العزيزية جنوب الخبر والذي يخدم منطقة العزيزية