مدينتنا

مدينتنا الجميلة

عندما تغيب الشمس عن مدينة الخبر لايطالها الظلام لأنها مدينة غارقة في النور إلى الصميم, لا يمكن أن تتركها شمسها لحظة واحدة , وعلى رغم ذلك تختزن الشعاع لتظل مضيئة كنجمة على جبين الخط الساحلي .. مدينة تضج بالحياة على مدى 24 ساعة , وقد تستنزفهم وتطلب المزيد, لكنها في الليل غيرها عن النهار, مدينة صاخبة بالعمل والحركة حتى غروب الشمس, ومتنفس لهواء الليل المحمل بألوان الفرح حتى بعد منتصف الليل هنا الشمس والبحر والترفيه وكل ماهو ممتع وجميل .. و أنس لا تضاهيه إلا طيبة وأصالة أهل الخبر , حيث تجد أينما حللت البشاشة والضيافة الحقيقية منذ أن تستقبلك «حمداً لله على السلامة» إلى ما شئت من فنادقها الحديثة الفخمة ومطاعمها التي ترضي كل الأذواق شرقا وغربا

فالزائر لمدينة الخبر يرى ورشة عمل متكاملة في جميع المجالات ومشاريع حيوية تشمل كافة القطاعات وفي جميع أرجاء المدينة سواء كانت مشاريع بلدية أو تتبع القطاع الخاص ما يدل على الحراك الكبير الذي تشهده الخبر خدماتيا وسياحيا واقتصاديا وغيرها من المجالات ,كما شهدت المدينة خلال 20 عام الأخيرة تحولا اقتصاديا هائلاً، تمخضت عنه جهود بناء ضخمة، وتوسعا عمرانيا هائلا نتج عنه زيادة في أعداد السكان, ولقد أصبحت المدينة هدفا لكبرى الشركات العالمية وقطاع المال والأعمال , فيما تحتضن أكبر مراكز التجزئة والأسواق التجارية لتخدم بذلك مايزيد عن 650 الف نسمة من سكانها , إضافة إلى زوارها الذين يتجاوزون المليون والنصف زائر سنويا، ولطالما تميزت الخبر بتخطيطها المتقن ونهضتها العمرانية حتى باتت تضيئ اشراقا لكل زائريها وتحمل الود للمقيمين عليها .. ولعلنا في الأسطر القادمة نتعرف على قليل من خفايا هذه المدينة الحالمة ذات الاشراقة الباسمة

موقع مدينة الخبر

تقع محافظة الخبر على ضفاف ساحل الخليج العربي شرق المملكة وهي أحدى أجمل المدن السعودية, والتي توصف بلؤلؤة الخليج , وتعتبر مركز تجاري وسياحي واقتصادي بارز على مستوى الخليج ,فهي مدينة تجارية وسياحية على الطراز الحديث, وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى خُبرة وجمعها خُبور أو خباري وهو المكان الذي يتجمع فيه مياه الأمطار والسيول .

وتبلغ مساحة محافظة الخبر 571 كم2,وتضم كل من مدينة الظهران ومنطقة العزيزية ,وتحتوي محافظة الخبر حاليا على نحو 45 حي سكني يقعون داخل نطاق المحافظة . وتتميز محافظة الخبر بموقع رائع على شاطئ الخليج العربي وبالقرب من مملكة البحرين ولا تبعد كثيرا عن باقي دول الخليج العربي وكذلك بالنسبة لوسط السعودية , وتعد مركزا اقتصاديا عالميا حيث تضم العديد من الشركات والوكالات العالمية التي اتخذت من محافظة الخبر مقرأ لها , إضافة إلى المنشئات النفطية العملاقة في الظهران والخبر

المناخ

يعتبر مناخ محافظة الخبر شديد الحرارة خلال فصل الصيف مع ارتفاع الرطوبة حيث تصل درجة الحرارة إلى 50 درجة , بينما يكون المناخ بارد خلال فصل الشتاء وتصل درجة الحرارة أحيانا إلى 3 درجات وتشهد الخبر خلالها تساقط للأمطار بشكل متوسط, ويفضل لمن يرغب بزيارة الخبر أن تكون زيارته محصورة مابين شهر أكتوبر حتى شهر مايو حيث تكون الأجواء خلال تلك الأشهر الثمانية من أجمل الأجواء التي تعيشها الخبر وتعتبر مناسبة للسياحة والتجول في الأماكن العامة بكل أريحية وتتراوح درجات الحرارة فيها مابين 10 إلى 30 درجة مئوية كحد أقصى

السكان

يبلغ عدد سكان محافظة الخبر حاليا مايقارب 650 ألف نسمه يقطنون كل من مدينتي الخبر والظهران , فيما يشكل الأجانب أكثر من 30% من سكانها نظرا لما تمتلكه من منشئات اقتصادية ونفطية وتجارية وشركات عالمية اتخذت من محافظة الخبر مقرا لها وهو الأمر الذي جعلها مقصدا للوافدين للعمل في الخبر , وبالنسبة للمواطنين السعوديين يعمل غالبيتهم في شركة أرامكو السعودية والقطاع الخاص , إضافة إلى الأعمال التجارية

النشاط الاقتصادي

يعتمد غالبية سكان الخبر على التجارة والعمل التجاري وكذلك العمل في المنشئات النفطية كشركة ارامكو السعودية , والقطاع الخاص نظرا للحجم الكبير للشركات التي اتخذت من محافظة الخبر مقرا لها وهو ماجعلها تصبح مركزا للمال والأعمال على مستوى المنطقة الشرقية , ومكان جذب للأجانب للعمل فيها , وهناك عدد من المواطنين يعمل في القطاع الحكومي مثل التعليم والصحة والبلدية وغيرها من المرافق الحكومية العامة